الاستعداد النفسي للحمل وإنجاب طفل

December 02, 2017 08:21 PM

الاستعداد النفسي للحمل وإنجاب طفل

ديسمبر 2, 2018 8:21 مساءً

من أجمل المراحل التي قد تمرين بها في حياتك هي فترة الحمل، على الرغم مما تحمله من تعب وإرهاق لأغلبية الأمهات إلا أنها تجربة مميزة. لذا يُعد اتخاذ القرار بإنجاب طفل ليس قراراً سهلاً ويحتاج للتفكير جيداً، ليس من قبلك وحدك، وإنما زوجك كذلك. فهو قرار مشترك بين الزوجين، واتفاق الطرفين على قرار الإنجاب يجعل مهمة الحمل أسهل ومشوقة أكثر لكليكما، فقدوم عضو جديد على العائلة له تأثير على حياتك وحياة عائلتك بأكملها.

ستجدين نفسك غارقة بالتفكير في طفلك الصغير الذي سيجلب السعادة لقلبك ومنزلك بأسره، لكن ستنهال الأسئلة في رأسك: هل أنا مستعدة للحمل في الوقت الحالي؟ هل ظروف المنزل ملائمة لاستقبال فرد جديد في العائلة؟ هل ظروف وظيفتك تسمح لك بالحمل والإنجاب؟ هل علاقتك الزوجية ناجحة ومؤيدة لهذا القرار؟ الكثير من الأسئلة التي لا يستطيع أحد الإجابة عنها سواك أنت وحدك! وبإجابتها من كليكما، ستتمكنان من اتخاذ القرار بشكل أفضل.

من أجل ذلك، عليكِ التنبه لأمور مهمة قبل اتخاذ قرار بالإنجاب، منها:

  • تهيئة الظروف العامة لاستقبال طفلكِ من حيث المسكن الجيد والصحي، والوضع المادي، والعمل، وغيرها من الأمور التي تجعل مهمة الحمل سهلة ومشوقة أكثر. فبدل التفكير والقلق بما سينتظر طفلك عند قدومه، يمكنك الاستمتاع بكل مرحلة من مراحل الحمل والتحضير لقدوم طفلك بفرح.
  • تطمح كل أم أن تكون مثالية في كل شيء، حتى في أبسط الأمور، كتغيير الحفاض مثلاً. وليس هناك أجمل من الأم المثقفة التي تعلم تماماً ما يحتاجه الطفل من عناية. لذا، بإمكانك الاستعانة بالكتب التثقيفية حول الحمل والولادة ورعاية الأطفال. كما يمكنكِ تصفح المواقع الإلكترونية التي تزودك بمعلومات جيدة عن الأمومة والطفولة. وتأكدي أنه بمجرد رؤية بطنك الصغير منتفخاً بعض الشيء، ستنهال عليكِ النصائح والخبرات من الأمهات حولك، وأنتِ كأم مثالية لن تأخذي بأي معلومة قبل التأكد من صحتها.
  • زيارة الطبيب من الخطوات المهمة جداً، ننصحك بزيارة طبيبك للتأكد من وضعك الصحي حتى في أبسط الأمور، مثل قياس قوة الدم ونقص الفيتامينات وغيرها من الأمور المهمة في مراحل الحمل، فهي بحد ذاتها تجربة مرهقة وممتعة في الوقت ذاته. عليكِ التحلي بالقوة والحفاظ على صحتك لمدة تسعة أشهر لاستضافة طفلك وخوض تجربة الحمل بطريقة صحيحة وناجحة.
  • إذا كان وزنكِ أكثر أو أقل من الطبيعي، فإننا ننصحك بزيارة أخصائية تغذية لتخصيص نظام غذائي لكِ وتهيئة جسمك لفترة الحمل، التي ستضيف لك بعض الوزن. لا تتردي بالاستفسار عما هو مسموح أو ممنوع من الأطعمة أثناء فترة الحمل. احرصي على السير على نظام غذائي صحي ومتوازن يقدم لطفلكِ في الفترة القادمة التغذية اللازمة لنموه.

المراجع:

www.webteb.com

www.familydoctor.org