نصائح للمرأة العاملة أثناء فترة الحمل

December 02, 2017 06:49 PM

نصائح للمرأة العاملة أثناء فترة الحمل

ديسمبر 2, 2019 6:49 مساءً

إن مرحلة الحمل من المراحل التي تتعرض فيها المرأة للعديد من التغيرات الهرمونية والنفسية والجسدية، مما يجعلها فترة صعبة ومرهقة إلى حد ما، خاصة في الشهور الأولى من الحمل وما يرافقها من أعراض مزعجة، كغثيان الصباح، والقيء، والنعاس، والإرهاق، وكذلك في الأشهر الأخيرة حين يزداد حجم البطن ووزن الجنين مما يشكل ثقلاً متزايداً على جسم الحامل ويسبب لها صعوبة في الحركة والتنقل بحرية. فكيف إذا كانت المرأة الحامل امرأة عاملة ويتطلب عملها جُهداً مضاعفاً منها! هل من المفروض أن تتخلى عن وظيفتها؟ أو بإمكانها الاستمرار في عملها بشكل طبيعي دون أضرار؟

يؤكد الأطباء أن لا مانع من عمل المرأة أثناء فترة الحمل إذا كانت حالتها الصحية جيدة، وكان حملها صحياً وقليل المخاطر، بشرط أن تكون طبيعة عملها مريحة ولا تسبب لها الإجهاد الجسدي أو النفسي. لكن هناك ظروف عمل قد تجبر الحامل على التخلي عن وظيفتها في هذه الفترة للحفاظ على صحتها وصحة جنينها، مثل:

  • أن تتطلب طبيعة العمل الوقوف لساعات طويلة أو صعود ونزول السُلم بشكل كبير، وبالتالي تحتاج مجهوداً كبيراً قد يسبب لها ولجنينها الضرر، كتورم القدمين وانخفاض في ضغط الدم والدوار.
  • العمل الذي يتطلب التنقل في الخارج تحت أشعة الشمس لوقت طويل.
  • تعرض الحامل للتصوير الإشعاعي بشكل كبير، كعملها في مختبرات الأشعة، فتعرضها للأشعة المتسربة بشكل متكرر قد يسبب تشوهات للجنين لا سمح الله.
  • أن يضعها العمل تحت ضغط نفسي يسبب لها الانفعال والتوتر والعصبية التي تؤثر بالطبع على صحة الحمل.

لكن إذا كانت طبيعة عملك مريحة ولا تتطلب مجهوداً كبيراً، فهذه بعض النصائح للحفاظ على صحتك وصحة حملك أثناء العمل:

  • الأطعمة الجيدة:
  • للتغلب على غثيان الصباح خلال العمل، تناولي وجبة الإفطار قبل الخروج من المنزل واصطحبي معك بعض الوجبات الخفيفة كالتوست مع الجبن أو البسكويت أو الفواكه، لتفادي الغثيان والحفاظ على مستويات الجلوكوز مستقرة في الدم، وبالتالي حمايتك من الدوار أثناء العمل.
  • من المهم تناول وجبة الغداء وعدم إهمالها، لأنها ستمدك بالطاقة أنت وطفلك وتعينك على مقاومة التعب والإرهاق.
  • لا تهملي شرب الماء والسوائل من أجل حمايتك من الجفاف والمحافظة على معدلات الطاقة في جسمك في مستوى جيد.
  • الراحة أثناء العمل:
  • من الضروري أن تأخذي أوقات راحة بين فترة وأخرى خلال العمل لتجديد طاقتك.
  • إذا كانت طبيعة عملك تتطلب الجلوس خلف المكتب لوقت طويل، فمن الضروري أن تتحركي حول المكتب من فترة لفترة لتخفيف الضغط على العضلات وتقليل تراكم السوائل في ساقيك وقدميك، حتى لا يسبب ذلك انتفاخها ولتحريك الدورة الدموية.
  • عند حاجتك لعمل أي شيء، اثني ركبتيكِ لمستوى الغرض دون الحاجة لحني الظهر، لتلاشي التوتر والضغط على ظهرك وكتفيك، لأن الانحناء لرفع الأشياء يسبب ألماً في الظهر.
  • ارتدي الأحذية المريحة، وتجنبي الكعب العالي الذي قد يؤذي الظهر ويسبب ضغطاً على قدميكِ، مما يزيد من الإرهاق والتعب، وارتدي ملابس فضفاضة ومريحة.
  • ضعي مسنداً خلف ظهرك أثناء الجلوس وارفعي قدميك قليلاً.
  • النوم الكافي: تحتاج الحامل إلى عدد ساعات نوم أكثر من غير الحامل، فالنوم الكافي يساعدك على الراحة واسترجاع الطاقة والنشاط التي ستحتاجينها أثناء العمل. ولمحاربة التعب والإرهاق، يفضل النوم من 8-10 ساعات ليلاً.
  • أماكن التدخين: ابتعدي عن أماكن التدخين التي تسبب أضراراً كبيرة للأم وللجنين، وحافظي على وجود تهوية جيدة في المكان الذي تجلسين فيه.

 

المراجع الإلكترونية:

www.nhs.uk.com

www.parents.com