الوقت المثالي بين الحمل والآخر

November 06, 2015 07:15 PM

الوقت المثالي بين الحمل والآخر

نوفمبر 6, 2019 7:15 مساءً

تقول إحدى السيدات: “عندما كان عمر ابنتي الكبرى 10 أشهر حملت في ابني، فانتقدني الناس وانهالت علي النصائح والآراء والانتقادات، وعندما حملت في ابنتي الثالثة كان عمر أخوها الأكبر ثلاث سنوات ولم أسلم أيضاً من التعليقات والنظرات وكأن الأمر يتعلق بالآخرين لا بأسرتي واختياراتي. ولكن بينما كنت أتصفح إحدى المجلات العلمية قرأت مقالاً لطبيبة تتحدث عن الوقت المثالي بين الحمل والآخر سأطلعكم على ما جاء فيه:

إلى كل أم ترغب بعائلة مثالية تعطي فيها كل طفل حقه من الرعاية والحنان، وتراعي في نفس الوقت حقها الصحي والنفسي: يجب أن تهتمي بموضوع تنظيم الأسرة والمباعدة بين كل حمل وآخر، فهذا من الأمور المهمة التي يجب مناقشتها وعدم تركها للصدف، لما له تأثير على صحة الأم والجنين وعلى العائلة بأكملها.

فلقد أشارت بعض الدراسات إلى وجود عدد من المخاطر الصحية على كل من الأم والجنين في حال كان الوقت الفاصل بين الحملين أقل من 6 أشهر، فربما تتعرض الأم أثناء الحمل إلى مشاكل في المشيمة وانفصالها الجزئي أو الكلي عن الرحم قبل موعد الولادة، أو الولادة المبكرة، ومشاكل أخرى في الرحم لا قدر الله، ولا سيما التعب النفسي والجسدي، فالتقارب الكبير لا يسمح للأم بالتعافي من الإجهاد البدني من الحمل الأول وتعويض ما فقدته من فيتامينات ومعادن كالحديد والكالسيوم وغيرها، وأيضا العامل النفسي مهم فإرهاقها نفسياً بالحمل والولادة سيؤثر حتماً على عطائها لطفلها الجديد وعائلتها.

وإذا كان الوقت الفاصل بين الحملين أكثر من 5 سنوات ربما تتعرض الأم إلى تسمم في الحمل أو صعوبة في الولادة أو ولادة مبكرة. وقد يتعرض الطفل في حالة التقارب الكبير أو التباعد الكبير بين كل حمل وآخر إلى مشكلة انخفاض الوزن أو حجم الطفل عند الولادة.

لذا ننصحك سيدتي أن تحاولي جعل الوقت بين الحمل والآخر مثالي بأن لايقل عن 18-24 شهر وأن لايزيد عن 5 سنوات، وذلك لتقليل مضاعفات الحمل والولادة التي يمكن أن تتعرض لها الأم والطفل، ولضمان حصول أسرتك على العطاء العاطفي والمادي، ومهما تحدثنا يبقى قرار الحمل والإنجاب بيد الزوجين وحدهما، يجب أن يتخذاه بتروي وحذر.