حمض الفوليك والحمل

October 28, 2015 08:53 AM

حمض الفوليك والحمل

أكتوبر 28, 2021 8:53 مساءً

أي وحدة فينا لما تصير بسن الإنجاب تطمح يكون جسمها مثالي وتحافظ على صحتها ولياقتها، خاصة لما تستقبل طفلها بعد تسع شهور حمل. ودايماً نسمع إن من أهم النصايح للأم قبل وأثناء الحمل هو حمض الفوليك.

خلينا نشوف ايش هو حمض الفوليك؟ وايش فوائده؟ وكيف طريقة وكمية تناوله؟

الفوليك أسيد أو حمض الفوليك (وأحياناً يسمونه فيتامين B9) له دور مهام جداً في إنتاج خلايا الدم الحمراء، وإنتاج مادة DNA وهي المادة الوراثية اللي تخلي الدماغ يؤدي وظائفه بشكل طبيعي، ويدخل في تركيب السائل المحيط بالنخاع الشوكي، وهو من المكونات الأساسية للجهاز العصبي.

ويستاهل حمض الفوليك إنا نعطيه لقب ”نجم الحمل“ لأنه مهم جداً. ولما تستمري في تناول حمض الفوليك قبل وخلال فترة الحمل، بإذن الله يبعد جنينك عن الإصابة بالعيوب الخلقية اللي ممكن يتعرض لها مثل التشوهات في الحبل الشوكي. حتى إن حمض الفوليك يقلّل من مخاطر التعرّض للإجهاض.

ليش لازم تاخذينه قبل فترة الحمل؟

ممكن تصير العيوب الخلقية والتشوهات في الأسابيع الأولى من الحمل، وأحياناً قبل ما تعرف الوحدة إنها حامل. عشان كذا ننصحك تاخذينه قبل الحمل عشان تقل احتمالية حدوث مثل هالتشوهات لا سمح الله. غير كذا، يساعد حمض الفوليك في تثبيت الجنين بجدار الرحم. وهذي من أهم الأمور اللي تخلي جسمك جاهز لاستقبال الجنين وحمايته.

ايش الجرعة المطلوبة من حمض الفوليك؟

عادةً الطبيب ينصح إنك تاخذين حمض الفوليك على شكل مكمّل غذائي، لأنه صعب جداً إنك تحصلين أكل غني بهالفيتامين بشكل كافي يسد احتياجاتك في مرحلة الحمل.

إذا كنتي في سن الإنجاب, الجرعة اللازمة هي 400 ميكروجرام كل يوم، وهي نفس الكمية في أول ثلاث شهور من الحمل.

وبعد ما تولدين بالسلامة إن شالله، هالفترة مهمة جداً وهي فترة الرضاعة. ننصحك تاخذين حمض الفوليك خلال هالفترة المهمة عشان تعوضين اللي فقدتيه خلال فترة الولادة، بالإضافة لفيتامينات غيرها تعطي جسمك طاقة وقوة وممكن تحصليه أطعمة كثيرة مثل الخضروات الخضرا والبقوليات والخبز الكامل. أما الجرعة اليومية الموصى بها فهي 5 ملجم يوميا.

أضرار نقص حمض الفوليك على الحوامل:

نقص حمض الفوليك ممكن يسبب لك بعض الأنواع من فقر الدم، وأعراضه تشبه أعراض فقر الدم اللي سببه نقص الحديد مثل التعب والإرهاق. وفيه أمور ثانية يسببها نقص حمض الفوليك مثل الإكتئاب والعصبية والدوار والشعور بالإغماء والإعياء.

أهمية الفوليك أسيد قبل وأثناء الحمل

أي وحدة فينا لما تصير بسن الإنجاب تطمح يكون جسمها مثالي وتحافظ على صحتها ولياقتها، خاصة لما تستقبل طفلها بعد تسع شهور حمل. ودايماً نسمع إن من أهم النصايح للأم قبل وأثناء الحمل هو حمض الفوليك.

خلينا نشوف ايش هو حمض الفوليك؟ وايش فوائده؟ وكيف طريقة وكمية تناوله؟

الفوليك أسيد أو حمض الفوليك (وأحياناً يسمونه فيتامين B9) له دور مهام جداً في إنتاج خلايا الدم الحمراء، وإنتاج مادة DNA وهي المادة الوراثية اللي تخلي الدماغ يؤدي وظائفه بشكل طبيعي، ويدخل في تركيب السائل المحيط بالنخاع الشوكي، وهو من المكونات الأساسية للجهاز العصبي.

ويستاهل حمض الفوليك إنا نعطيه لقب ”نجم الحمل“ لأنه مهم جداً. ولما تستمري في تناول حمض الفوليك قبل وخلال فترة الحمل، بإذن الله يبعد جنينك عن الإصابة بالعيوب الخلقية اللي ممكن يتعرض لها مثل التشوهات في الحبل الشوكي. حتى إن حمض الفوليك يقلّل من مخاطر التعرّض للإجهاض.

ليش لازم تاخذينه قبل فترة الحمل؟

ممكن تصير العيوب الخلقية والتشوهات في الأسابيع الأولى من الحمل، وأحياناً قبل ما تعرف الوحدة إنها حامل. عشان كذا ننصحك تاخذينه قبل الحمل عشان تقل احتمالية حدوث مثل هالتشوهات لا سمح الله. غير كذا، يساعد حمض الفوليك في تثبيت الجنين بجدار الرحم. وهذي من أهم الأمور اللي تخلي جسمك جاهز لاستقبال الجنين وحمايته.

ايش الجرعة المطلوبة من حمض الفوليك؟

عادةً الطبيب ينصح إنك تاخذين حمض الفوليك على شكل مكمّل غذائي، لأنه صعب جداً إنك تحصلين أكل غني بهالفيتامين بشكل كافي يسد احتياجاتك في مرحلة الحمل.

إذا كنتي في سن الإنجاب, الجرعة اللازمة هي 400 ميكروجرام كل يوم، وهي نفس الكمية في أول ثلاث شهور من الحمل.

وبعد ما تولدين بالسلامة إن شالله، هالفترة مهمة جداً وهي فترة الرضاعة. ننصحك تاخذين حمض الفوليك خلال هالفترة المهمة عشان تعوضين اللي فقدتيه خلال فترة الولادة، بالإضافة لفيتامينات غيرها تعطي جسمك طاقة وقوة وممكن تحصليه أطعمة كثيرة مثل الخضروات الخضرا والبقوليات والخبز الكامل. أما الجرعة اليومية الموصى بها فهي 5 ملجم يوميا.

أضرار نقص حمض الفوليك على الحوامل:

نقص حمض الفوليك ممكن يسبب لك بعض الأنواع من فقر الدم، وأعراضه تشبه أعراض فقر الدم اللي سببه نقص الحديد مثل التعب والإرهاق. وفيه أمور ثانية يسببها نقص حمض الفوليك مثل الإكتئاب والعصبية والدوار والشعور بالإغماء والإعياء.