تغذية جيدة لطفلي عند إصابته بالإنفلونزا والحمى

December 02, 2017 06:59 PM

تغذية جيدة لطفلي عند إصابته بالإنفلونزا والحمى

ديسمبر 2, 2019 6:59 مساءً

يتعرض الأطفال خلال العام الواحد للإصابة أكثر من مرة بنزلات البرد والإنفلونزا والزكام وأمراض الجهاز التنفسي عامةً؛ أي الأنف والحلق بالدرجة الأولى، والتي تعتبر الإصابة بالإنفلونزا أشدها، لأعراضها الكثيرة والقوية، كالارتفاع في درجة حرارة الجسم والتعب والإرهاق والصداع وجفاف الحلق واحتقان الأنف وألم في عضلات الجسم وعدم الرغبة في تناول الطعام، خاصة عند الأطفال ذوي الأجسام الضعيفة. ويكون السبب في معظم الأحيان عدوى فيروسية من شخص مصاب إلى جسم طفلك السليم، عبر انتقال الرذاذ في الهواء أثناء العطس أو السعال أو الكلام.

فكيف تحافظين على تقديم أطعمة جيدة لطفلك أثناء إصابته بالإنفلونزا أو الحمى، والتي تساعد في استعادة حيويته وطاقته والتسريع في شفائه؟

  • تقديم المشروبات الدافئة مع العسل كمغلي الأعشاب الطبيعية، مثل اليانسون والزنجبيل والليمون التي تساعد في التقليل من جفاف الحلق، وترفع مناعة الجسم، من خلال المواد المضادة للأكسدة الموجودة في العسل (تنبيه: العسل لا يقدم للأطفال ما دون الـ24 شهرا، أي عامين).
  • عصائر الفواكه الطبيعية، كعصير البرتقال الدافىء أو الجريب فروت أو الفراولة، هذه الفواكه غنية بـ(فيتامين ج) الذي يعزز من قوة الجهاز المناعي لطفلك ضد الفيروسات والبكتيريا، ويحمي الجسم من تلف الخلايا، ويساعد في تخفيف الاحتقان، ويزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء المكافحة للعدوى.
  • تناول الخضروات الطازجة والملونة، كالفلفل الحلو الملون، والبطاطا الحلوة، والجزر الذي يحتوي على (البيتا كاروتين)، وهي مادة تساعد في إنتاج خلايا جهاز المناعة، وبالتالي تزيد من مقاومة الأمراض، وتدمر الميكروبات، بالإضافة لاحتواء الجزر على (فيتامين أ) المهم لصحة طفلك وحمايته من البكتيريا والفيروسات.
  • تناول اللبن الذي يحتوي على البكتيريا النافعة المهمة لمحاربة الأمراض والجراثيم المسببة لها، وتزيد من كفاءة الجهاز المناعي لطفلك.
  • قدمي لطفلك حساءً دافئاً من الخضار والدجاج، ليمده بالطاقة الكافية التي تقل بسبب فقدانه الشهية لتناول الطعام، والتقليل من جفاف الحلق لديه، وتعزز مناعة جسمه، من خلال البروتين والفيتامينات والمعادن، كالحديد الموجود في الدجاج.
  • الإكثار من إضافة البصل والثوم على طعام طفلك أثناء مرضه، فهما يُعدان من الأغذية المهمة جداً التي تعمل كمضاد حيوي طبيعي، يقتل الميكروبات والبكتيريا، ويعمل تناولها على تقليل مقدار الوقت الذي يحتاجه طفلك في الشفاء، مع تقليل أعراض الإنفلونزا، كالسعال أو احتقان الأنف.
  • الحبوب الكاملة، كالشوفان الغني بمادة (الغلوكان بيتا)، والألياف التي تعزز الجهاز المناعي وتقي من الالتهابات الفيروسية وتزيد من فعالية المضاد الحيوي الذي يتناوله طفلك. قدمي لطفلك الحبوب الكاملة في وجبة الإفطار مع الحليب.
  • احرصي على تقديم الأطعمة الغنية بالزنك وأوميغا 3 لطفلك أثناء فترة مرضه، فهو يعمل ضد الفيروسات والبكتيريا، ويحفز استجابة الجهاز المناعي في جسمه، مثل الأسماك والمكسرات والزيوت النباتية كزيت الزيتون.
  • يُعد العسل من الأغذية المهمة الغنية بالفيتامينات، مثل فيتامين ب، والفوليك أسيد، وحمض النيكوتينيك، التي تعمل على مقاومة الجراثيم والميكروبات. ويعمل العسل كمضاد حيوي أثناء مرض طفلك، ويقوي جهازه المناعي، ويسرع في شفائه من الإنفلونزا، ويقلل من تهيج الحلق. كما يمكن إضافة العسل إلى عصير الليمون أو الحليب وتقديمه لطفلك، لكن احذري من إعطاء الطفل الأقل من سنة العسل، لأنه يضر بصحته؛ فيجب أن يكون عمر الطفل فوق العامين.

المراجع الإلكترونية:

www.healtheating.org

www.familyeducation.com

www.webmd.com

www.kidspot.com.au