وجبات الأطفال ما بين المنزلية والجاهزة

ديسمبر 14, 2018 9:08 مساءً

هناك العديد من الأمهات اللاتي يعانين من مشاكل عديدة في إقناع أطفالهن بالغذاء الصحي، وإبعادهم قدر المستطاع عن الوجبات السريعة الضارة.

يبدأ الاهتمام بصحة الطفل من المنزل الذي تتكون فيه العادات الغذائية التي ستستمر معه مدى الحياة. وكنتيجة لذلك، إما أن تكون هذه العادات مصدراً لبناء جسمه وعقله بشكل صحي أو أن تكون سبباً في مشاكل صحية عديدة تعرض صحته للخطر في المستقبل.

لماذا يجب علينا التقليل من الوجبات السريعة الضارة للأطفال؟

  • تحتوي الوجبات السريعة على كمية كبيرة من السعرات الحرارية التي يكون مصدرها من الدهون، والتي تجعل الطفل عرضة للسمنة والوزن الزائد، وبالتالي يصبح عرضة لأمراض السكري والقلب وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول وغيرها من الأمراض المرتبطة بالسمنة في المستقبل.
  • تناول الوجبات السريعة كالبرغر بشكل دوري يسبب مشاكل في الكلى وارتفاعاً في ضغط الدم لاحتوائها على نسبة عالية من الأملاح.
  • النقص في حصول الطفل على المغذيات الأساسية والفيتامينات والمعادن التي يحتاجها للنمو العقلي والجسدي في هذا العمر وهو عمر البناء، مما يؤدي إلى تراجع في نشاطه وتركيزه في المدرسة ويزيد من تعرضه للعدوى والأمراض.
  • إذا اعتاد الطفل على تناول هذه الوجبات السريعة، فسيسبب له ذلك أمراضاً متكررة في الجهاز الهضمي والتهابات في المعدة والأمعاء.
  • إذا استمر الطفل في تناول الوجبات السريعة بشكل كبير، قد يتحول ذلك إلى إدمان كإدمان الدخان والكحول بحيث يصعب التخلص منه.
  • نقص الألياف والمعادن المهمة التي يحتاجها جسم الطفل يؤدي إلى إصابته بفقر الدم.

 ما هي الأغذية الصحية التي يحتاجها الطفل؟

يحتاج الطفل في عمر 6 سنوات إلى نظام غذائي صحي ومتوازن لبناء جسم قوي وإمداده بالطاقة التي يحتاجها للنمو واللعب والتعلم ومكافحة الأمراض. سنقسم احتياج الطفل من الأغذية المتنوعة بحسب تقسيم الهرم الغذائي من عمر 4-8 سنوات:

النشويات والحبوب:

تشكل أكبر مساحة في الهرم الغذائي، لأهميتها في إمداد الطفل بالطاقة والفيتامينات والمعادن والألياف والحديد، ويحتاج الطفل من 4-5 حصص يومياً من النشويات والحبوب، خاصة الحبوب الكاملة كالقمح الكامل، والأرز، والشوفان، والبرغل، والمكرونة. وتعادل الحصة الواحدة ربع رغيف من الخبز أو (نصف كوب) من الأرز المطبوخ أو المكرونة أو (نصف كوب) من الشوفان أو كوباً من حبوب الإفطار.

الخضروات:

يفضل إدخال الخضروات في كل وجبات الطفل، لأنها تمده بالألياف والفيتامينات التي تتنوع بتنوع ألوان الخضروات، كالخضروات الخضراء الورقية (مثل السبانخ والملوخية) والبرتقالية (مثل الجزر والبطاطا الحلوة).

يحتاج الطفل إلى ثلاث حصص يومياً من الخضروات؛ أي ما يعادل كوباً ونصف من الخضروات الطازجة أو المطبوخة.

الفواكه:

وتشمل الفواكه الطازجة أو المجففة، ويحتاج الطفل إلى حصتين يومياً؛ أي ما يعادل كوباً من الفواكه، وتحتوي الفواكه على المعادن وخاصة البوتاسيوم والفيتامينات مثل A وC.

الحليب ومشتقاته:

يحتاج الطفل من 2-3 أكواب من الحليب أو مشتقاته في اليوم الواحد، التي تمد جسمه بالكالسيوم وفيتامين D والبروتين الضروري لنمو العظام والأسنان والأنسجة. ويمكن استبدال الحليب أو اللبن الكامل الدسم بقليل الدسم إذا كان الطفل يعاني من السمنة.

اللحوم والبقوليات:

أكبر مصدر غني بالبروتين والحديد وفيتامين B12 الضروري لبناء الجسم ونموه، وتشمل هنا اللحوم، والدجاج، والأسماك، والبقوليات كالفاصوليا، والفول، والحمص، والعدس.

يحتاج الطفل من 3-4 حصص يومياً؛ بحيث تعادل كل حصة 30 جم، أي بحجم علبة الكبريت، مثل ربع كوب من الفاصوليا وبيضة أو شريحة من اللحم.

الدهون والزيوت:

يحتاج الجسم للدهون كزيت الزيتون والذرة وتباع الشمس الذي يرفع من الكوليسترول الجيد، ويقلل من الكوليسترول الضار، مع الابتعاد عن الدهون الجامدة كالزبدة والسمن.

يحتاج الطفل من عمر 4-8 سنوات إلى 4 ملاعق صغيرة من الزيت يومياً.

من المهم ممارسة الرياضة، كرياضة المشي أو السباحة أو الركض أو أي رياضة أخرى يفضلها الطفل.

 

المراجع الإلكترونية:

www.mypyramid.gov

www.healthyeating.sfgate.com

www.parents.com