الليزر والحمل

ديسمبر 2, 2018 9:21 مساءً

تختلف ردة فعل جسم المرأة الحامل للتغيرات الكبيرة التي تحصل لها ولجسمها في فترة الحمل، فبالإضافة لأعراض الحمل الصباحية المزعجة، وزيادة الوزن، والتقلبات المزاجية، فقد تعاني بعض السيدات الحوامل من زيادة في نمو الشعر الزائد بشكل ملحوظ في كل الجسم و أكثر ما يزعجها  ظهوره في أماكن غير مرغوبة ولم تلاحظ ظهوره بها من قبل مثل الذقن أو البطن أو الصدر أحياناً، والسبب الحقيقي هو اضطراب الهرمونات أثناء الحمل وزيادة إفراز الكورتيزون في جسم المرأة الحامل الذي يعمل على زيادة  نمو الشعر مما يسبب الإزعاج للمرأة الحامل وتبدأ بالبحث عن الطرق المضمونة لإزالته والتخلص منه لأطول فترة ممكنة كاستخدام تقنية الليزر لإزالة الشعر، و ترغب في معرفة إذا كانت هذه الطريقة آمنة على سلامة الحمل أو الجنين أم لا.

 

الليزر:

بدأ استخدام الليزر طبياً منذ فترة طويلة، فهو ليس شيئاً جديداً. وتستخدم هذه التقنية إما لإجراء بعض العمليات التجميلية أو لإزالة الشعر الزائد، لكن نظراً لحساسية فترة الحمل، تخشى العديد من النساء اللجوء إلى هذه التقنية في فترة الحمل للحفاظ على صحتها وصحة جنينها، لكن هل فعلاً لجوء الحامل لجلسات الليزر قد يسبب ضرراً على الجنين أو الحمل؟

في الحقيقة أفادت بعض الدراسات أن الليزر المستعمل لإزالة الشعر لا يؤثر على الحمل والجنين، نظراً لعدم قدرته على اختراق طبقات الجلد العميقة، وإنما لا يتعدى وصوله طبقات الجلد السطحية فقط، ولا يستطيع الوصول إلى العضلات والمشيمة، لكن ينصح الأطباء بعدم استعماله أثناء الحمل لأسباب منها

 

  1. قد تتعرض الحامل لبعض المشاكل في الجلد نتيجة استخدام الليزر كالحرق والشعور بالألم على الرغم من وضع مرهم للتخدير الموضعي وهذا الألم قد يعمل على تحفيز الرحم على التقلص قبل اقتراب موعد الولادة الفعلي.
  2. إن ازدياد نمو الشعر في فترة الحمل هو مؤقت ويحتاج ستة أشهر بعد الحمل والولادة للعودة إلى معدلاته الطبيعية بعد عودة الهرمونات لتوازنها و لمستوياتها الطبيعية، ونظراً لعدم وجود انتظام في الهرمونات في جسم المرأة الحامل قد لا تحصل على نتائج فعّالة في إزالة الشعر عند استخدام جلسات الليزر .
  3. إذا حصل للجنين أي تشوه خلال الحمل لأي سبب آخر غير الليزر سيتم اتهام الجهاز والطبيب نظراً لعدم وجود دراسات كافية عن آمان استخدام الليزر في فترة الحمل.

لذا، سيدتي الحامل يعود القرار لكِ ولطبيبك إذا رغبتِ باستخدام تقنية الليزر أم لا أثناء الحمل، لكن لا بأس من الانتظار لما بعد الحمل والولادة إلى حين انتظام الهرمونات في الجسم وعندها تستطيعين استخدام أي وسيلة ترغبين فيها تكون مريحة وآمنة لكِ ولطفلك.

 

 

 

 

المراجع الإلكترونية:

http://americanpregnancy.org/pregnancy-health/hair-removal-and-pregnancy/

https://www.realself.com/question/Side-effects-laser-hair-removal-pregnancy