كل شيء عن الوحام

ديسمبر 2, 2018 8:26 مساءً

نجد أغلب النساء الحوامل يعانين من موضوع الوحام، خاصة في الفترة الأولى من الحمل حتى الشهر الرابع تقريباً، ويعرف بأنه اشتهاء الحامل الشديد لأنواع معينة من الأطعمة وكرهها لأنواع أخرى، فقد نجد الحامل ترغب بنوع من الطعام أو الشراب كانت تكرهه في السابق، مثل أن تكون نباتية وعند الحمل تصبح لديها رغبة مُلحّة في تناول اللحوم أو الدجاج. بل إن الأمر لا يقتصر على الأطعمة، وإنما كذلك على حاسة الشم، فقد تجد الحامل كرهها لروائح معينة مثل رائحة الثوم والبصل أو اللحم وبعض العطور، وهنا يكون الوحام غير ضار ولا يسبب مشكلة على الحمل أو الطفل.

لكن نجد بعض الحوامل يعانين من الوحام لمواد غير غذائية، كالطين والصابون والدهان والفحم والطبشور وغيرها من المواد غير الغذائية، التي من الممكن أن تسبب ضرراً على الحامل.
ما السبب وراء شعور الحامل بالوحام؟ وهل هو مجرد وهم أو أدلة تظهر أن هذا الأمر إنما هو من أجل لفت الانتباه والرغبة بالاهتمام كما يظن بعض الأزواج؟!

الحقيقة هي أن السبب الحقيقي للشعور بالوحام ليس معروفاً تماماً، ولكن يرجح أنه ينتج عن التغيرات الفسيولوجية والهرمونية والنفسية التي تحدث في فترة الحمل، خاصة الارتفاع السريع في هرمون الحمل HCG.

ويعزو بعض الباحثين إلى أن وحام المرأة هو إشارة من الجسم للتعبير عن نقص في بعض العناصر الغذائية التي لم تحصل عليها بالقدر الكافي من الأطعمة التي تتناولها الأم. فمثلاً اشتهاء المرأة الحامل للجبن أو الحليب يكون إشارة من الجسم إلى أنه بحاجة ماسة للكالسيوم، وكذلك عندما تظهر المرأة الحامل النباتية رغبة مفاجئة لتناول اللحوم والدجاج، فهذا دليل على أن الجسم بحاجة إلى البروتين، كذلك عند وجود نقص في فيتامين C، تظهر الحامل رغبة في تناول الحمضيات، وغيرها العديد من الأمثلة.

وتختلف النساء الحوامل في ظاهرة الوحام، فالوحام عرض شائع بين الحوامل، لكنه ليس عاماً. فإذا كنتِ حاملاً ولم تشعري بالوحام، فهذا لا يعني أن حملكِ غير طبيعي أو صحي، فهناك فروقات بين الحوامل. ودائماً ما تُسأل الحامل إذا كانت تشتهي الحلويات أم الموالح من الأطعمة، وعلى هذا الأساس يرجح الناس أن يكون حملها بذكر أو أنثى. وما هذه إلا افتراضات غير مؤكدة.

 

كيف تتعاملين مع الوحام؟

  • حافظي على تناول الأطعمة المغذية الغنية بالفيتامينات والمعادن، فهذا يساعد على التقليل من الشعور بالوحام.
  • اختاري أطعمة بديلة ذات سعرات حرارية منخفضة، بدلاً من الأغذية المرتفعة بالدهون والسعرات،فمثلاً تناولي المكسرات بدلاً من الشيبس.
  • ينصح أيضاً بإجراء الفحوصات للتأكد من مستوى الحديد والمعادن والفيتامينات الأساسية للتأكد من أن الجسم لا يعاني من نقص أي منها.

المراجع:

www.webmd.com

www.parenting.com

www.familyeducation.com