التدخين والحمل

ديسمبر 14, 2018 8:59 مساءً

كيف يسبب التدخين ضرراً على الجنين والحمل؟

عندما تدخن الأم السجائر، ينتج عن تدخنيها لكل سيجارة أكثر من 040 مادة كيميائية، كالنيكوتين وأحادي أوكسيد الكربون اللذين يسيران في مجرى الدم لديها، وينتقلان إلى الجنين عبرالمشيمة، ويعملان على تضييق الأوعية الدموية في جسم الأم، بما في ذلك الأوعية التي تصل إلى المشيمة، وبالتالي يسبب ذلك نقصاً في إمداد الأوكسجين الضروري للجنين، فيحتاج قلبه للعمل بشكل أكبر وأن ينبض بقوة أكبر، للتغلب على ذلك في كل مرة تدخن الأم فيها، مما يعرض الطفل لمشاكل صحية وتشوهات عديدة لا سمح الله، أهمها:

  • زيادة احتمالية ولادة الأم لطفل ناقص الوزن بشكل أكبر، مقارنة بمواليد الأمهات غير المدخنات. ويعد انخفاض الوزن عند الولادة سبباً في إصابة الطفل بالعديد من المشاكل الصحية كعدم مقدرته على الحفاظ على درجة حرارة الجسم في المستوى الطبيعي عند الولادة، ويكون معرضاً بشكل أكبر للعدوى والأمراض.
  • يزيد التدخين من فرصة حدوث تشوهات خُلقية لدى الجنين في القلب، والشفة المشقوقة أو الأرنبية، وصغر حجم الرأس بالنسبة لباقي الجسم.
  • إن قلة الأوكسجين الذي يصل إلى الجنين نتيجة تدخين الأم يؤدي إلى قلة وصوله إلى مراكز حساسة في جسمه كالمخ، مسبباً بذلك مشاكل في النمو الذهني والعقلي والسلوكي للطفل، وفرط الحركة وقلة في التركيز.
  • يزيد التدخين من خطر موت الجنين في الرحم أو وفاته بعد ولادته فوراً، ويرتفع هذا الخطر كلما كانت الأم مدخنة لعدد أكبر من السجائر.
  • الأطفال المولودون لأمهات مدخنات معرضون بأكثر من الضعف لخطر الإصابة بمشاكل في الجهاز التنفسي، كالربو والشعب الهوائية.
  • يزيد تدخين الأم من خطر إصابة المولود بمتلازمة موت المهد بعد الولادة.

 

كما يسبب التدخين مضاعفات عديدة على الحمل، مثل:

  • يزيد التدخين من خطر تحرك المشيمة عن مكانها، بحيث تغطي عنق الرحم بشكل كلي أو جزئي، مما قد يسبب نزيفاً وولادة مبكرة.
  • انفصال المشيمة بشكل جزئي أو كلي عن جدار الرحم قبل الولادة، مما يقلل من الغذاء الواصل للجنين، ويسبب نزيفاً في الرحم وبالتالي وفاة الجنين.
  • يزيد من خطر الحمل خارج الرحم، إذ يتم ذلك من خلال تلقيح بويضة، ثم نموها خارج الرحم.
  • يزيد التدخين من احتمالية الولادة المبكرة؛ أي قبل إتمام 37 أسبوعاً من الحمل، وبالتالي قد يولد الجنين من دون اكتمال بعض الأعضاء كالرئتين، مما يسبب مشاكل في التنفس عند الولادة.

 

بعد تعرف الأم على مخاطر التدخين على صحتها وصحة جنينها، ننصح بالإقلاع عن التدخين والتوقف عنه قدر الإمكان، خاصة مع تقدم الحمل، لحماية الجنين من العديد من المشاكل الصحية المحتملة.

يجب على الأم المدخنة التحدث إلى طبيبها إذا واجهتها مشاكل في الإقلاع عن التدخين لتقديم النصيحة والإرشاد لها، أو التحول إلى عيادة متخصصة توفر برامج للإقلاع عن التدخين. ويفضل القيام بهذه الخطوة قبل مرحلة التخطيط للحمل.

 

المراجع الإلكترونية:

http://www.healthline.com/health-slideshow/smoking-and-pregnancy

http://www.webmd.com/baby/smoking-during-pregnancy#1

https://www.cdc.gov/tobacco/basic_information/health_effects/pregnancy/