هل يشوه مص الإصبع الأسنان؟

ديسمبر 14, 2018 8:44 مساءً

عزيزتي الأم، إن مص الإصبع لدى الرضع من أكثر العادات شيوعاً لدى الأطفال، وفي أغلب الأحيان يكون أمراً طبيعياً لا داعي للمبالغة فيه، ويتخلى عادةً الطفل عن هذه العادة تلقائياً في عمر 4 سنوات. ويلجأ الطفل لمص الإصبع بهدف المتعة والراحة والاسترخاء، إذ يشعره ذلك بالسعادة والأمان، وقد يستخدمه كوسيلة تساعده على الهدوء والنوم.

 

لكن ماذا لو استمرت هذه العادة لما بعد 4 سنوات من عمر الطفل؟

  • لقد أثبت الباحثون خطورة عادة مص الإصبع على صحة الطفل ونمو أسنانه على المدى البعيد، وضرورة حث الطفل على التخلي عنها لمخاطرها العديدة إذا استمرت لأكثر من 4 سنوات، وأهمها:
  • تشوهات في سقف الحلق والفك العلوي من الأسنان.
  • بروز الأسنان الأمامية العلوية واندفاع الأسنان الأمامية السفلية للخلف مما يزيد من حاجة الطفل لعلاج الأسنان بالتقويم.
  • العضة المفتوحة نتيجة مص الإصبع وبروز الأسنان الأمامية العلوية مما يشوه إطباق الأسنان وعظام الفك.
  • تشوهات وتغيرات في شكل الإبهام نتيجة المص الشديد.
  • يزيد من تعرض الطفل للنزلات المعوية والأمراض بسبب تلوث الإصبع بالأوساخ والجراثيم وانتقالها إلى داخل الفم.
  • وقد يتأثر الطفل نفسياً نتيجة تعرضه للاستهزاء والسخرية من قبل الآخرين، خاصةً إذا استمر في هذه العادة لعمر كبير.

 

كيف تساعد الأم طفلها على التخلص من عادة مص الإصبع؟

  • من خلال تجاهل الأمر تماماً من قِبل الأهل، لأن العمل على تضخيم الموضوع يزيد من عناد الطفل وتحديه للأهل. وقد يتخلى معظم الأطفال عن هذه العادة من تلقاء أنفسهم.
  • محاورة الطفل وتنبيهه عن الآثار السلبية لهذه العادة، وبأن أسنانه وفكه ستتأثر، وبأن الجراثيم ستنتقل إلى فمه، فهذه الأمور تثير رغبة الطفل في التوقف عن هذه العادة.
  • إشباع الطفل عاطفياً ونفسياً لدفعه لعدم اللجوء لمص الإصبع لكي يشعر بالراحة والأمان، فإعطاء الطفل الكثير من الحب والكلمات الرقيقة يخفف الشعور بالإهمال.
  • إشغال الطفل بأمور أخرى من ألعاب، ونشاطات، وأشغال يدوية أو أي أمر ممكن أن ينسيه مص الإصبع.
  • استخدام أسلوب المكافأة في كل مرة تجد الأم طفلها فيها لا يضع يده في فمه.
  • يمكن اللجوء إلى وضع قفازات على يدَيْ الطفل لكي يمتنع عن وضع إصبعه في فمه.
  • إذا فشلت كل المحاولات السابقة، فيفضل أخذ الطفل للطبيب للحصول على الاستشارة اللازمة.

 

المراجع الإلكترونية:

www.mouthhealthy.org

www.webMD.com