الإستعداد النفسي لطفل آخر‎ ‎

November 16, 2015 05:25 PM

الإستعداد النفسي لطفل آخر‎ ‎

نوفمبر 16, 2019 5:25 مساءً

أبغا أجيب أخ أو أخت لإبني.. بس قلقانة!

معاك حق.. هذا الموضوع مقلق فعلاً..

إذا كنتِ غير مستعدة نفسياً، ممكن أساعدك وأضمن لك توصلي إلى قرار سليم من خلال إجابتك لبعض الأسئلة بعد ما تكوني قيمتي وضعك وأمور أخرى كانت تدور في بالك تقدري ترتبيها الآن.. أتركلك القرار بعد ما تجاوبي على الأسئلة:

  1. ليش تبغي طفل ثاني؟
  2. هل جسمك قادر إنه يتحمل تعب حمل جديد؟ وهل اتعافيتي تماماً من مضاعفات الحمل والولادة السابقة؟
  3. هل الوضع المادي لأسرتك قادر إنه يتحمل مصاريف الحمل والولادة والاهتمام بطفل جديد؟
  4. هل عمر طفلك الأول مناسب لاستقبال أخ أو أخت؟ تقدري تعطي اهتمامك لطفلك الأول وإنت حامل؟
  5. هل فاتحتي زوجك عن رغبته في طفل جديد؟ لا تنسي إنه هذا قرار مشترك..

اذا قدرتي تجاوبي على هذه الأسئلة، تقدري بإذن الله تاخدي القرار الصحيح.. إما إنك تكملي فكرة الحمل، او تتراجعي مؤقتاً وتأجلي الموضوع. لأن الإستعداد النفسي للطفل الجديد يضمن لك ويضمن لأطفالك الراحة النفسية والجسدية وبالتالي تكوني أم مثالية في أسرة صحية ومتوازنة.