هل ممكن أن يخطئ اختبار الحمل المنزلي أو اختبار الدم؟

ديسمبر 2, 2018 9:11 مساءً


قد تنتظر الزوجة بفارغ الصبر رؤية نتيجة اختبار الحمل المنزلي، وتتمنى من كل قلبها أن تكون النتيجة إيجابية، لكن للأسف! تظهر سلبية، ولكنها لم تفقد الأمل، فلا يزال ذلك الإحساس بداخلها قوياً.

من اللحظة التي تعلم فيها المرأة أنها حامل، تبدأ بالتعرض للكثير من التغيرات النفسية والجسدية. وبمجرد حدوث الإخصاب، يبدأ الجسم بإفراز هرمون HCG في الدورة الدموية عند المرأة، فيخرج هذا الهرمون من الدورة الدموية للبول، وبالتالي نكتشف وجود الحمل بإجراء اختبار الحمل المنزلي أو اختبار الدم.

لكن أي من الاختبارات التالية أكثر دقة؟ وهل من الممكن أن يخطئ الاختبار؟

 

اختبار الحمل المنزلي

يُعد اختبار الحمل المنزلي الوسيلة الأسهل للمرأة للكشف عن الحمل، وذلك لسهولة استخدامه وتوفره بكثرة، إذ يكشف عن وجود هرمون الحمل HCG في البول، وتكون النتيجة إيجابية في حالة وجوده، أو سلبية في حالة عدم وجوده، أو في حال إجراء الاختبار في وقت مبكّر.

هناك الكثير من أجهزة اختبار الحمل المنزلي الفعالة والأكثر حساسية من غيرها، لأنها تكشف عن وجود هرمون الحمل HCG في البول، حتى لو كانت نسبته قليلة. ويستطيع كذلك الكشف عن وجود الحمل في أول يوم من موعد دورتك المتوقع إذا كانت منتظمة.

ويُعد هذا الاختبار غير دقيق في بعض الأحيان، لأنك قد تحصلين على نتيجة سلبية في أول مرة بسبب عدم ارتفاع نسبة هرمون الحمل، وينصح وقتها بالانتظار عدة أيام إلى وقت ارتفاع نسبة هرمون الحمل، ثم إعادة إجراء الاختبار مرة أخرى.

تختلف اختبارات الحمل المنزلية في مدى حساسيتها وقوتها، منها ما يكشف عن وجود الحمل، حتى لو كانت نسبة الهرمون منخفضة، وهو الاختبار الذي تجدين على عبوته الرقم MIU/m120 ، إذ يمثل هذا الرقم درجة حساسية الجهاز، ويعتبر أكثر فعالية من الاختبار الذي تجدين على عبوته درجة حساسية مقدارها MIU/m150.

ولنتائج أفضل، نقترح إجراء الفحص في الصباح، ففي هذا الوقت يكون مستوى الهرمون أكثر تركيزاً، وبالتالي نتيجة الفحص تكون أكثر دقة.

 

اختبار الدم للحمل

يُعد اختبار الدم من أفضل الوسائل والأكثر دقة للكشف عن وجود الحمل، إذ يستطيع الكشف عن وجود هرمون الحمل HCG في الدم بعد 6-8 أيام من التبويض. فهو دقيق للغاية، بشرط معرفة التوقيت الصحيح لإجرائه. لذلك يُفضّل تحليل الدم بعد انقطاع موعد الدورة المتوقع، مع الأخذ بالاعتبار إمكانية الظهور قبلها بشرط أن تكون دورتك الشهرية منتظمة.

هناك نوعان من اختبارات الحمل في الدم؛ الأول فحص الدم الذي يقيس هرمون الحمل HCG في الدم، والثاني فحص الدم النوعي الذي يعطي إجابة ما إذا كنتِ حاملا أم لا. وإذا كانت نسبة الهرمون قليلة في اختبار الدم الرقمي للحمل، ستطلب منكِ الطبيبة إجراء اختبار آخر بعد 48 ساعة.

 

المراجع:

www.todaywomenhealth.com

www.webteb.com