كل شيء عن حمل التوأم

December 02, 2017 06:53 PM

كل شيء عن حمل التوأم

ديسمبر 2, 2019 6:53 مساءً

لا شئ يضاهي سعادتك عند معرفتكِ لخبر حملك وأن في أحشائكِ روحاً تنبض، فكيف إذا علمتِ أن في داخلك روحين ينبضان! حتماً ستنتابك مشاعر ممزوجة بين الفرح والقلق في آنٍ واحد.

يعد الحمل بتوأم ظاهرة طبيعية تنتج من تلقيح بويضتين أو انشقاق بويضة واحدة، فتحمل الأم بأكثر من جنين في آنٍ واحد. ومع انتشار الأدوية المحفزة للحمل وأطفال الأنابيب والتلقيح خارج الرحم، زادت نسبة حدوث الحمل بالتوأم في الآونة الأخيرة.

 

أنواع التوائم:

  • التوأم المتماثل: وينتج عن تلقيح بويضة واحدة تنقسم فيما بعد إلى قسمين، لتكوّن طفلين يحملان صفات وراثية متشابهة، وعادةً يكونان من نفس الجنس، ويكونان متشابهين تماماً أو بوجود اختلاف بسيط.
  • التوأم غير المتماثل (المختلف): ينتج عن تلقيح بويضتين مختلفتين في الوقت نفسه، ويتكون طفلان مختلفان في الصفات الوراثية، وقد يختلفان أو يتماثلان في الجنس، ويكون الشبه بينهما كأي أخوين ليسا بتوأم.

ما هي أسباب الحمل بتوأم؟

  • أخذ الأم الأودية المنشطة والمحفزة للحمل، خاصةً في حالات تأخر الحمل مما يسبب حدوث حمل بتوأم.
  • الوراثة من جهة الأم، كأن يكون أحد أفراد أسرة الأم قد حمل بتوأم، فهذا يزيد من احتمالية الحمل بتوأم.
  • يزيد احتمال الحمل بتوأم إذا كانت الأم في أواخر الثلاثين من عمرها.
  • عند التوقف عن استعمال حبوب منع الحمل بعد فترة طويلة من استعمالها.

أعراض الحمل بتوأم:

من الأمور التشخيصية الأولية للحمل بتوأم:

  1. عند شعورك بأعراض الحمل بشكل أكبر، كغثيان الصباح والقيء والتعب الزائد بسبب ارتفاع هرمون الحمل HCG.
  2. نمو الرحم وكبر حجمه بسرعة أكبر.
  3. شعور الأم بحركة الجنين في الرحم بشكل أكثر من المعتاد.
  4. إذا كان وزنك يزداد بشكل أسرع.
  5. الحاجة للتبول بشكل متكرر، بسبب الضغط المضاعف على المثانة.
  6. ظهور نتيجة إيجابية قوية لوجود الحمل عند إجراء اختبار الحمل على الرغم من إجرائه في وقت مبكر، سواء كان اختباراً لفحص هرمون الحمل في الدم أو اختبار الحمل المنزلي.

يتم الكشف عن الحمل بتوأم من خلال إجراء فحص هرمون الحمل في الدم الذي يطلبه الطبيب بعد الأسبوع 16 أو 18 من الحمل، وأيضاً عن طريق الموجات الصوتية (السونار)، وذلك بعد 6 أسابيع من الحمل.

هل سيزداد وزني بشكل أكبر عند الحمل بتوأم؟

نعم عزيزتي، فقد تكتسبين وزناً إضافياً مقارنةً بالحمل المفرد، فجسمك بحاجة للوزن الإضافي لمساعدة طفليكِ على النمو بشكل جيد وصحي، وليمدكِ بالطاقة التي يحتاجها جسمكِ أثناء الحمل. وبشكل عام، عند الحمل بتوأم، سيزيد وزنك 5 كجم إضافية عن الوزن الذي تزيده أمهات الطفل الواحد، لكن مع اتباعك نظاماً غذائياً وصحياً ومتوازناً، ستضمنين نمواً جيداً لطفليكِ وزيادة معقولة في الوزن.

ما هي مخاطر ومضاعفات الحمل بتوأم؟

في حالة الحمل بتوأم، ترتفع معدلات الخطورة على الأم والأجنة، ومنها:

  • تعتبر الولادة المبكرة أو الخداج، أي الولادة قبل الأسبوع 37 من الحمل، من أكثر المشكلات التي قد تتعرض لها الأم عند الحمل بتوأم، وتعد التغذية الجيدة والراحة ومتابعة الطبيب بشكل دوري أمراً مهماً في المساعدة على التقليل من خطر الولادة المبكرة.
  • تسمم الحمل، إذ يزداد معدل حدوثه في حالة الحمل بتوأم بمقدار الضعف عن الحمل العادي، ويحدث نتيجة ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير ومفاجىء.
  • ارتفاع ضغط الدم في حالات الحمل بتوأم بنسبة أكبر من الحمل العادي، وقد يسبب انفصالاً مبكراً في المشيمة.
  • تزداد معدلات الإجهاض عند الحمل بتوأم، لطفل واحد أو للاثنين معاً.
  • فقر الدم والأنيميا، إذ تتعرض له الحامل بتوأم بشكل أكبر بسبب انخفاض عدد كريات الدم الحمراء في جسم الحامل.
  • ولادة أجنة أصغر من المعتاد، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات أثناء المخاض والولادة.
  • تحويل الدم في حالات الأجنة المتماثلة، بحيث يأخذ أحد الأجنة الدم الوارد من الأم عبر المشيمة على حساب الجنين الآخر مسبباً ولادة مبكرة أو موت أحد الأجنة أو كليهما داخل الرحم.
  • غالباً ما تكون الولادة في حالة الحمل بتوأم ولادة قيصرية، وذلك للتقليل من المشاكل التي قد تحدث أثناء الولادة، لكن ليس بالضرورة أن يحدث ذلك، فقد يكون وضع الأجنة مناسباً ولا يحتاج إلى ولادة قيصرية. لكن إذا كانت ولادتك الأولى قيصرية، فلا بد من اللجوء إليها كذلك في حالة الحمل بتوأم.

وأخيراً عزيزتي، لا تنسي المتابعة الدورية من الطبيب وإجراء الفحوصات المخبرية والتصوير بالموجات فوق الصوتية (السونار) بشكل دوري وأكثر من حالات الحمل العادية، وذلك للكشف المبكر عن أي مشاكل لا قدر الله، واستخدام الأدوية اللازمة إذا احتجتِ لذلك، مع التغذية الصحية الجيدة المتوازنة، والغنية بالفيتامينات والمعادن والحديد، مع الراحة بشكل جيد.

المراجع الإلكترونية

www.twin-pregnancy-and-beyond.com

www.webMD.com