سلامة أطفالك في فصل الصيف

December 02, 2017 06:22 PM

سلامة أطفالك في فصل الصيف

ديسمبر 2, 2019 6:22 مساءً

الأطفال كالكبار تماماً، قد ينزعجون من ارتفاع درجات الحرارة العالية في فصل الصيف، وقد يكون فصل الصيف موسماً قاسياً على طفلك الرضيع لحرارة الجو المرتفعة التي تشكل خطراً يهدد راحته وسلامته. وقد تسبب أشعة الشمس الحارقة مشاكل عديدة لصغار السن، خاصة الرُضع، من مشكلة الجفاف إلى فقدان التركيز وجفاف الجلد وحروقه. لذا، لا بد من التعرف على الخطوات التي يجب الالتزام بها للحفاظ على سلامة أطفالك في فصل الصيف.

لكن لنتحدث أولاً عن أهم مشكلة قد تواجه طفلكِ في فصل الصيف، وهي الجفاف نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجو، وأسبابها، وكيفية تفاديها.

مشكلة الجفاف عند الأطفال بسبب الجو الحار:

تحدث مشكلة الجفاف عند الأطفال نتيجة لعدم شرب الطفل للسوائل والماء بالقدر الكافي، وبالتالي لا يتم تعويض السوائل التي يفقدها جسمه أثناء التعرق تحت أشعة الشمس في فصل الصيف. وقد يصاب الطفل بحالات إسهال وتقيؤ لفترات طويلة، وفقدان كمية كبيرة من سوائل الجسم الذي يجعل أعضاء الجسم تبدأ بفقدان وظائفها، وتسبب بالتالي ضعفاً عاماً للجسم، لكن كيف تعرفين إن كان هناك جفاف لدى طفلكِ؟

إذا لاحظتِ أياً من هذه الأعراض على طفلك، فعندها يكون مصاباً بالجفاف:

  • جفاف الفم والحلق.
  • قلة التركيز والوعي أو فقدانه.
  • زيادة التعرق وقلة التبول (ويكون لونه أصفر داكناً).
  • الإعياء والتعب والخمول.
  • سرعة ضربات القلب.

كيف أحمي أطفالي من أشعة الشمس الحارقة في فصل الصيف ووقايتهم من الإصابة بالجفاف:

  • احرصي على أن يحصل طفلك على كمية كبيرة من الماء والسوائل كالعصيرات الطازجة لتعويض السوائل المفقودة من جسمه. احتفظي بزجاجة ماء بجانب طفلك وذكريه بشرب الماء باستمرار، فدائماً ما ينسى الأطفال شرب الماء، خاصة عند اللعب في الخارج.
  • قللي من الوقت الذي يتعرض فيه طفلك لأشعة الشمس، وتفادي الفترة الواقعة بين الساعة 11 صباحاً إلى 4 مساءً، ففي هذا الوقت تكون أشعة الشمس في أوجها وتسبب خطراً على بشرة طفلك وصحته، واحرصي على أن يجلس طفلك في مكان مظلل عند الخروج.
  • اختاري ملابس قطنية وفضفاضة لطفلك لتمتص العرق دون تفاعلها مع الجلد حتى لا تحدث التهابات وتسلخات، كما ينبغي أن تكون الملابس ذات ألوان فاتحة كالأبيض حتى لا تمتص أشعة الشمس بشكل كبير.
  • احرصي على أن يرتدي طفلك قبعة ذات حواف عريضة عند الخروج لحمايته من أشعة الشمس.
  • استخدمي مرطباً لترطيب بشرة طفلك وحمايتها من الجفاف. يمكنكِ استخدام واقياً من الشمس يكون خفيفاً ومناسباً للأطفال إذا لزم الأمر، وأن يتم وضعه قبل الخروج للشمس بنصف ساعة، وكرري وضعه كل ساعتين. أما في حالة السباحة والنزول في الماء، كرري وضعه بعد كل مرة ينزل فيها طفلك لحوض السباحة.
  • اهتمي باستحمام طفلك يومياً بماء دافىء للتخفيف من تأثير الحرارة العالية عليه وتبريد جسمه، أو قومي بغسل يديه ورجليه ووجهه عدة مرات خلال النهار بالماء المعتدل، لكن احذري تعريضه للمكيف والمراوح بشكل مباشر حتى لا يتعرض لنزلات البرد.
  • حافظي على تهوية جيدة قدر المستطاع في المكان الذي يوجد فيه طفلك، حتى لا تحدث له مضاعفات لانعدام التهوية الجيدة، ولا تتركي طفلك داخل سيارة تحت الشمس في أي ظرف من الظروف، فقد يتعرض للاختناق وحروق بالغة نتيجة وجوده في السيارة تحت الشمس في الجو الحار، فالأطفال يشعرون بحرارة الجو أضعاف ما يشعر به الكبار.
  • من المهم أن تراقبي طفلك جيداً عند ارتفاع درجات الحرارة وملاحظة أي علامات قد تدل على ضيق أو ارتفاع درجة حرارته. وإذا ظهرت عليه أعراض تدل على إصابته بالجفاف كالتنفس السريع والاحمرار، فاحرصي عندها على تقديم السوائل بشكل كافٍ. وإذا شعرتِ أنه ضعيف ويشعر بالتعب والإعياء والخمول، فعليكِ عندها أخذه إلى الطبيب فوراً ليعطيه محلولاً معالجاً للجفاف من أجل تعويض الأملاح والسوائل المفقودة من جسمه.

 

إذا كان عمر طفلي الرضيع أقل من ستة أشهر، هل أعطيه الماء في الجو الحار؟

لا يحتاج طفلك في الجو الحار إلى الماء، بل سيكون حليب الأم كافياً له لمدة 6 أشهر من عمره. وإذا قدم الماء للطفل قبل ذلك، فقد يسبب له العديد من المشاكل، كخسارة الوزن لاعتماده على الماء الخالي من السعرات الحرارية، كما أنه سيشعر بالشبع مما يقلل من شربه للحليب، وقد يصاب الطفل بالتسمم بسبب كثرة شرب الماء التي تخل من توازن الأملاح في جسمه.

فقد أوصت منظمة الصحة العالمية بضرورة الرضاعة الطبيعية للطفل لمدة ستة أشهر على الأقل دون إضافة ماء إطلاقاً، وذلك لأن حليب الأم يحتوى على 80% من الماء في تركيبته، وتتغير هذه النسبة مع تغير الجو بين الصيف والشتاء وحسب المناخ الذي تعيش فيه الأم. أما في أيام الصيف الحار، فعلى الأم تكثيف الرضاعة الطبيعية أو الصناعية للطفل حتى تمده بالسوائل والتغذية المناسبة في الطقس الحار.

المراجع الإلكترونية:

www.health.nsw.gov.au

www.kidshealth.org