أعراض يجب أن أقلق منها في فترة الحمل

December 02, 2017 08:24 PM

أعراض يجب أن أقلق منها في فترة الحمل

ديسمبر 2, 2018 8:24 مساءً

يتغير جسم المرأة خلال فترة الحمل تغيرات هائلة جداً، حتى تتناسب مع الوضع الجديد، وذلك من ناحية كمية ونوع الهرمونات، وكمية السوائل والأملاح في الجسم. فقد تتساءلين أي الأعراض التي تمرين بها خلال فترة حملك تستدعي رعاية طبية فورية، وأيها يمكن تأجيلها إلى حين زيارتك المقبلة.
إليكِ بعض الأعراض التي قد تحصل لكِ وتستدعي زيارة مستعجلة لطبيبك:

  1. التوتر النفسي والاكتئاب أثناء الحمل

الحمل من أحلى مراحل الحياة وأكثرها إيجابية، كما أنه حدث مهم يغير مجرى حياتكِ كلها. ولكن هناك نسبة قليلة من النساء اللاتي قد يسبب لهن الحمل بعض المشاعر السلبية والتقلبات المزاجية، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تحصل للجسم خلال فترة الحمل.

ولكن لا تدعي هذه المشاعر تسيطر عليكِ، خاصة مع الأرق ومشاكل الأكل والنوم، لأنها قد تصل إلى الاكتئاب لا قدر الله.

ويتأثر الحمل بشكل سلبي بالاكتئاب، فالضرر لا يقتصر على الأم لوحدها، بل يتعدى إلى الجنين كذلك، فتصل لمرحلة عدم القدرة على عمل أبسط المهمات كأخذ الفيتامينات اللازمة في الحمل والتغذية المتوازنة والصحية، واتباع إرشادات الطبيب، وبالتالي يتضرر الجنين، مما قد يؤدي إلى الإجهاض (لا سمح الله)، أو الولادة المبكرة وصغر في حجم الجنين.

ننصحك عزيزتي إذا شعرتِ بهذه الأعراض التي تدل على الإصابة باكتئاب الحمل أن تستشيري طبيبك مباشرةً لتحصلي على المساعدة اللازمة لولادة طفل سليم ومعافى بإذن الله.

  1. الذهاب المتكرر لدورة المياه أثناء الحمل

يُعد التبول المتكرر إحدى العلامات المبكرة على الحمل، وهو جزء من التغيرات الهرمونية الكلية التي يعيشها جسمك. والسبب وراء ذلك هو أن الطفل داخل الرحم يقوم بالضغط على المثانة، وخاصةً في الثلث الأخير من الحمل، حيث تكثر عدد زياراتك لدورة المياه بسبب كبر حجمه.

متى يصبح تكرار التبول من الأعراض المقلقة؟

إذا شعرتِ بألم وحرقة أثناء التبول، فقد تكونين مصابة بالتهاب في مجرى البول. فما عليكِ حينها إلا شرب الكثير من الماء والسوائل لتخفيف تركيز البول، ثم عليكِ زيارة طبيبتك لعمل فحص بول مخبري لتتأكدي من وجود الالتهاب أو عدمه، وبالتالي وصف العلاج المناسب لحالتكِ.

  1. كل شيء عن كلف الحمل

من مشكلات الحمل المؤقتة التي تؤثر بشكل سلبي على نفسية المرأة وجود بعض البقع والتصبغات التي تظهر على أنحاء مختلفة من بشرة الحامل، خاصةً الوجه والرقبة، وهي ما تسمى “بالكلف”.

تظهر الكلف أثناء الحمل بسبب زيادة هرمونات الحمل التي تعمل على تغيرات في مادة الميلانين، فتظهر البقع الداكنة على البشرة، خاصةً إذا تعرضت الحامل لأشعة الشمس.

لكن الخبر الجيد هو أن كلف الحمل تُعد أمراً عارضاً، إذ من السهل على الحامل التخلص منها بعد الولادة.

 

  1. سبب تساقط الشعر في الحمل

تختلف السيدات في مشكلة تساقط الشعر في الحمل، فبعضهن يصبح شعرها أكثر كثافة وصحة خلال فترة الحمل، وبعضهن تشتكي أن الحمل أتلف شعرها وأصبح يتساقط.

وأسباب تساقط الشعر في الحمل كثيرة، أهمها:

  • التغذية غير المتوازنة التي لها تأثير مهم جداً على الحامل، فالجنين يستمد كل العناصر الغذائية من أمه.
  • الإكثار من تناول الخضروات والفواكه الغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى الفيتامينات المدعمة التي يقوم الطبيب بوصفها.
  • التغيرات الهرمونية في فتره الحمل عامل مهم، إذ يرتفع الهرمون الأنثوي “البروجسترون” عند الحامل ويسبب لها جفافاً في الشعر ويصبح قابلاً للتكسر والتقصف. لكن بإمكانك استخدام الزيوت الطبيعية للشعر لمنع جفافه وتقصفه، ولكن يفضّل استشارة طبيبك قبل ذلك.
  • التمشيط المبالغ فيه قد يضر الشعر، خاصةً حين يكون مبتلا لأنه يكون ضعيفاً وقابلاً للتكسر. فالأفضل أن تنتظري حتى يجف.

 

  1. نزول الدم أثناء الحمل

من أكثر الأمور المقلقة عند المرأة الحامل هي نزول نقاط من الدم أثناء الحمل. خاصةً خلال الشهور الأولى، ولكن علينا أن نفرّق بين نزول نقط أو قطرات قليلة قد يكون سببها مجرد التعب والإرهاق، وحينها سيطلب منكِ الطبيب الالتزام بالراحة.

وتتعرض بعض الحوامل لنزول كمية من الدم في كل موعد لدورتها الشهرية، لكن في جميع الحالات يجب استشارة الطبيب بسرعة، لأن نزول الدم يعد أحد الأعراض لكثير من الأمور، منها حدوث الإجهاض لا قدر الله، والحمل خارج الرحم، والحمل العنقودي، واضطرابات الهرمونات، وعدوى المهبل.
لذا استشيري طبيبتكِ عزيزتي في كل الأمور لتطمئني على سلامتك وسلامة الجنين.

 

  1. سبب وعلاج حرقة المعدة أثناء الحمل

من الأمور المنتشرة في الحمل هي حرقة المعدة، خاصةً في نهاية الحمل. وهو إحساس بألم واحتراق في المريء تحت عظام الصدر مباشرةً، ويكون ذلك بسبب رجوع الحمض الذي تنتجه المعدة إلى المريء. وقد يزداد الأمر سوءاً إذا كانت الأم حاملاً بأكثر من طفل، أو إذا كان حجم الجنين كبيراً، فيضغط على الرحم، وبالتالي على المعدة، ويساعد في زيادة تدفق المواد الحمضية من المعدة إلى المريء. كما قد تسبب حرقة المعدة شعوراً بالألم وعدم الراحة للحامل.

وللتخفيف من هذه المشكلة، قومي بتغيير نمط غذائك وتناولي وجبات صغيرة بدلاً من الكبيرة طوال اليوم، وتجنبي الاستلقاء بعد النوم مباشرةً، وابتعدي عن الأطعمة اللاذعة والبهارات والأطعمة الدهنية، والشوكولاته، وأكثري من شرب الماء.

  1. الدوخة وضغط الدم

خلال مراجعتك المستمرة للطبيب في فترة الحمل، سيقيس لكِ طبيبك ضغط الدم باستمرار، فتكتشفين أن ضغط الدم في المرحلة الأولى من الحمل يكون منخفضاً أكثر بسبب تمدد الأوعية الدموية للحامل، بل قد تشعرين ببعض الدوخة، خاصةً عند الجلوس أو الوقوف بسرعة. فإذا كنتِ حاملاً وتشعرين بالدوخة، عليكِ أن تتأكدي من السبب الرئيسي وراء حدوثها. أهو ضغط الدم المنخفض؟ أم فقر الدم؟ أم نقص السكر؟ أم ماذا؟

وللتخفيف من شعور الدوخة، عليكِ بالجلوس والوقوف بهدوء لأن عملها بشكل مفاجئ قد يمنع الدم من الوصول بكميات كافية للدماغ، وبالتالي يسبب الدوخة. كذلك عليكِ بالاهتمام بالتغذية وتناول المكملات التي يصفها لكِ الطبيب، مع شرب الماء بكثرة، وعدم إجهاد الجسم بشكل مبالغ.

المراجع:

www.doctoori.net

www.tbeeb.net