أعراض ما بعد الولادة

December 14, 2017 08:01 PM

أعراض ما بعد الولادة

ديسمبر 14, 2018 8:01 مساءً

لكل من هي حامل وتنتظر مولودها بفارغ الصبر، أو حتى من تيسّرت لها الولادة وأتاها مولودها،

ننصح بعد الولادة بأن يخصص وقتاً للراحة، ليستطيع الجسم يتعافى بأقل وقت ممكن من التغيرات الجسدية التي تعرض لها. هناك بعض الأعراض التي قد يتعرض لها الجسم خلال فترة ما بعد الولادة، ومنها:

 

1.الانقباضات

بمجرد الانتهاء من الولادة، يبدأ الرحم بالانكماش ليعود إلى حجمه الطبيعي. وقد يصاحب هذا التقلص بعض الألم الذي يشبه ألم تقلصات الولادة، لكن بدرجة أخف. ويحدث هذا غالباً أثناء القيام بالرضاعة الطبيعية، إذ يتم إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يحفز الرحم على الانقباض. ويستمر الألم لعدة أيام، ثم يخف بعد ذلك، خاصةً مع المسكنات التي يصرفها الطبيب.

 

 2.حيض ما بعد الولادة

يحدث نزيف أو حيض ما بعد الولادة لكل أم جديدة بعد ولادة طفلها، سواء كانت الولادة طبيعية أو قيصرية. فهي الطريقة التي يتخلص بها الجسم من بطانة الرحم بعد الولادة.

قد يتدفق الدم بغزارة أو بشكل معتدل يشبه نزول الدورة الشهرية الغزيرة، إذ يستمر لفترة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، ولكن قد تطول المدة إلى ستة أسابيع بعد الولادة. ويخف نزول الدم تدريجياً مع انكماش حجم الرحم.

يكون دم النفاس في البداية باللون الأحمر الغامق، ثم يتحول تدريجياً إلى اللون الوردي، وبعدها يميل للون البني، ثم الأبيض المائل للصفرة.

ولابد التأكد من أن المخزون من الفوط الصحية الخاصة بالأمومة قبل ولادة طفلك كافياً ، ستكون الحاجة في هذه الحالة إلى علبتين أو ثلاث.

وإذا تم الإحساس بنزول تكتلات دموية كبيرة بحجم العملة المعدنية، أو إذا صاحب نزول الدم ارتفاع في الحرارة ودوخة، فيُفضل الاتصال بالطبيب على الفور، فقد يكون جزء من المشيمة ما زال داخل الرحم، أو أن الرحم لا يتقلص بالصورة المطلوبة بعد خروج المشيمة.

 

 3.الثديان

قد تشعر الأم بعد الولادة بأيام قليلة بألم في منطقة الثديين، وذلك بسبب تغير طبيعة الجسم لتكوين الحليب استعداداً للرضاعة، وتسمى هذه العملية بـ”إنتاج الحليب”.وقد تشعر في أحيانٍ أخرى بجفاف في منطقة الصدر، وذلك بسبب الرضاعة في الفترة الأولى. لذلك ننصح الأم باستخدام مراهم طبية تساعد على تخفيف الألم، ولا ننسى لبس حمالة صدر خاصة بالرضاعة من أجل راحةٍ أكبر.

 

4.الإمساك

تعاني بعض النساء الحوامل من الإمساك خلال فترة الحمل، إذ قد تستمر هذه الحالة إلى ما بعد الولادة، وهو أمرٌ طبيعي جداً، بسبب التغيرات الهرمونية التي تحصل للجسم خلال فترة الحمل. إذا كانت الولادة قيصرية، فهناك احتمال أن يزيد الإمساك، ولكن لا هذا الأمر لا يُقلق! فسيصف الطبيب في هذه الحالة بالتأكيد بعض الملينات التي تسهل حركة الأمعاء بعد الولادة.

وننصح كذلك بالانتباه لنمط الغذاء، إذ على الأم تناول الخضروات والفواكه الغنية بالألياف لتسهيل حركة الأمعاء، بالإضافة إلى شرب الكثير من السوائل.

 

5.الاكتئاب

تعاني الكثير من النساء من تقلبات مزاجية بعد الولادة، فقد تبكي المرأة على أمور لم تكن مصدر إزعاج لها من قبل. هذه المشاعر طبيعية للغاية، فقد تعاني منها أكثر من 80٪ من الأمهات، خاصةً الجديدات منهن.

وتُعرف هذه الحالة باسم “اكتئاب ما بعد الولادة”، وهي ناتجة عن التغيرات الهرمونية، بالإضافة لفكرة تحمل مسؤولية العناية بطفل جديد.

ولكن هذا الأمر لا يُقلق أيضاَ! فلن تستمر هذه الحالة لفترة طويلة، إذ ستتلاشى خاصةً مع دعم الزوج والأهل والأشخاص المقربين.

ننصح خلال فترة ما بعد الولادة بالراحة قدر الإمكان والتقليل من الأعمال الشاقة، حتى تتم عملية التعافي بسرعة، والعناية بالمولود الجديد وممارسة النشاطات اليومية، مع الاهتمام بنمط الغذاء والإكثار من السوائل والماء.

 

 

المراجع:

www.tbeeb.net
www.altibbi.com